عمر المختار
مرحبا بك زائرنا الكريم
http://img247.imageshack.us/img247/3594/61694316wu2.gif


منتدى عــمــر المـــخـتار
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل
الرجاء من الجميع وضع البريد الالكتروني الصحيح عند التسجيل ليتم تفعيل العضوية بنجاح-----شكرا

شاطر | 
 

 رثاء الخنساء لاخيها صخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar el mokhtar
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 128
العمر : 26
الموقع : http://s5.ae.bitefight.org/c.php?uid=109043
العمل/الترفيه : طالب
جنسيتك : جزائرية
الاوسمة :
رقم العضوية : 1
نقاط التميز : 98
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

مُساهمةموضوع: رثاء الخنساء لاخيها صخر   السبت 01 نوفمبر 2008, 2:22 pm

بسم الله الرحمان الرحيم


الخنساء

? - 24 هـ / ? - 644 م

تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُلمية من بني سُليم من قيس عيلان من مضر .

أشهر شواعر العرب وأشعرهن على الإطلاق، من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد الجاهلي، وأدركت الإسلام فأسلمت.

ووفدت على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع قومها بني سليم. فكان رسول الله يستنشدها ويعجبه شعرها، فكانت تنشد وهو يقول:

هيه يا خنساء .

أكثر شعرها وأجوده رثاؤها لأخويها صخر ومعاوية وكانا قد قتلا في الجاهلية. لها ديوان شعر فيه ما بقي محفوظاً من شعرها. وكان لها

أربعة بنين شهدوا حرب القادسية فجعلت تحرضهم على الثبات حتى استشهدوا جميعاً فقالت: الحمد لله الذي شرفني بقتلهم .

ومن اشهر ابياتها لدينا

أَعَينَيَّ جودا وَلا تَجمُدا أَلا تَبكِيانِ لِصَخرِ النَدى

أَلا تَبكِيانِ الجَريءَ الجَميلَ أَلا تَبكِيانِ الفَتى السَيِّدا

طَويلَ النِجادِ رَفيعَ العِمادِ سادَ عَشيرَتَهُ أَمرَدا

إِذا القَومُ مَدّوا بِأَيديهِمِ إِلى المَجدِ مَدَّ إِلَيهِ يَدا

فَنالَ الَّذي فَوقَ أَيديهِمِ مِنَ المَجدِ ثُمَّ مَضى مُصعِدا

يُكَلِّفُهُ القَومُ ما عالُهُم وَإِن كانَ أَصغَرَهُم مَولِدا

تَرى المَجدَ يَهوي إِلى بَيتِهِ يَرى أَفضَلَ الكَسبِ أَن يُحمَدا

وَإِن ذُكِرَ المَجدُ أَلفَيتَهُ تَأَزَّرَ بِالمَجدِ ثُمَّ اِرتَدى

وتقول ايضا

ما بالُ عَينَيكِ مِنها دَمعُها سَرَبُ أَراعَها حَزَنٌ أَم عادَها طَرَبُ

أَم ذِكرُ صَخرٍ بُعَيدَ النَومِ هَيَّجَها فَالدَمعُ مِنها عَلَيهِ الدَهرَ يَنسَكِبُ

يالَهفَ نَفسي عَلى صَخرٍ إِذا رَكِبَت خَيلٌ لِخَيلٍ تُنادي ثُمَّ تَضطَرِبُ

قَد كانَ حِصناً شَديدَ الرُكنِ مُمتَنِعاً لَيثاً إِذا نَزَلَ الفِتيانُ أَو رَكِبوا

أَغَرُّ أَزهَرُ مِثلُ البَدرِ صورَتُهُ صافٍ عَتيقٌ فَما في وَجهِهِ نَدَبُ

يافارِسَ الخَيلِ إِذ شُدَّت رَحائِلُها وَمُطعِمَ الجُوَّعِ الهَلكى إِذا سَغَبوا

كَم مِن ضِرائِكَ هُلّاكٍ وَأَرمَلَةٍ حَلّوا لَدَيكَ فَزالَت عَنهُمُ الكُرَبُ

سَقياً لِقَبرِكَ مِن قَبرٍ وَلا بَرِحَت جَودُ الرَواعِدِ تَسقيهِ وَتَحتَلِبُ

ماذا تَضَمَّنَ مِن جودٍ وَمِن كَرَمٍ وَمِن خَلائِقَ ما فيهِنَّ مُقتَضَبُ

وتقول ايضا

يا عَينِ إِبكي فارِساً حَسَنَ الطِعانِ عَلى الفَرَس

ذا مِرَّةٍ وَمَهابَةٍ بَينا نُؤَمِّلُهُ اِختُلِس

بَينا نَراهُ بادِياً يَحمي كَتيبَتَهُ شَرِس

كَاللَيثِ خَفَّ لِغيلِهِ يَحمي فَريسَتَهُ شَكِس

يَذَرُ الكَمِيَّ مُجَدَّلاً تَرِبَ المَناخِرِ مُنقَعِس

خَضَبَ السِنانَ بِطَعنَةٍ فَالنَفسُ يَحفِزُها النَفَس

فَالطَيرُ بَينَ مُراوِدٍ يَدنو وَآخَرَ مُنتَهِس

نِعمَ الفَتى عِندَ الوَغى حينَ التَصايُحِ في الغَلَس

فَلَأَبكِيَنَّكَ سَيِّداً فَصلَ الخِطابِ إِذا اِلتَبَس

مَن ذا يَقومُ مَقامَهُ بَعدَ اِبنِ أُمّي إِذ رُمِس

أَو مَن يَعودُ بِحِلمِهِ عِندَ التَنازُعِ في الشَكَس

غَيثُ العَشيرَةِ كُلُّها الغائِرينَ وَمَن جَلَس

وتقول ايضا

ياصَخرُ مَن لِحَوادِثِ الدَهرِ أَم مَن يُسَهِّلُ راكِبَ الوَعرِ

كُنتَ المُفَرِّجَ ما يَنوبُ فَقَد أَصبَحتَ لا تُحلي وَلا تُمري

يُحثى التُرابُ عَلى مَحاسِنِهِ وَعَلى غَضارَةِ وَجهِهِ النَضرِ

وتقول ايضا

تَذَكَّرتُ صَخراً إِذ تَغَنَّت حَمامَةٌ هَتوفٌ عَلى غُصنٍ مِنَ الأَيكِ تَسجَعُ

فَظَلتُ لَها أَبكي بِدَمعِ حَزينَةٍ وَقَلبِيَ مِمّا ذَكَّرَتني مُوَجَّعُ

تُذَكِّرُني صَخراً وَقَد حالَ دونَهُ صَفيحٌ وَأَحجارٌ وَبَيداءُ بَلقَعُ

أَرى الدَهرَ يَرمي ما تَطيشُ سِهامُهُ وَلَيسَ لِمَن قَد غالَهُ الدَهرُ مَرجِعُ

فَإِن كانَ صَخرُ الجودِ أَصبَحَ ثاوِياً فَقَد كانَ في الدُنيا يَضُرُّ وَيَنفَعُ

وتقول

أَلا يا صَخرُ إِن أَبكَيتَ عَيني لَقَد أَضحَكتَني دَهراً طَويلا

بَكَيتُكَ في نِساءٍ مُعوِلاتٍ وَكُنتُ أَحَقَّ مَن أَبدى العَويلا

دَفَعتُ بِكَ الجَليلَ وَأَنتَ حَيٌّ فَمَن ذا يَدفَعُ الخَطبَ الجَليلا

إِذا قَبُحَ البُكاءُ عَلى قَتيلٍ رَأَيتُ بُكاءَكَ الحَسَنَ الجَميلا

اتمني ان تنال اعجابكم

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://s2.ae.gladiatus.com/game/c.php?uid=182725
 
رثاء الخنساء لاخيها صخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عمر المختار :: منتدى الثقافة والادب :: منتدى الشــعــر-
انتقل الى: